الرئيسية
الوووووووووووو..اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم...شرفتنا بزيارتك ..ويارب ماتكونش اخر مرة ويارب توافق تسجل وتشارك معانا



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  المنتدي  الرئيسية  

شاطر | 
 

 يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......   الجمعة أبريل 18, 2008 5:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله العظيم التشات بين الاولاد والبنات يا جماعة بيسبب مصايب...
لن نناقش الحكم الفقهي وحلال أم حرام....

دعونا نتكلم في الواقع
الواقع أنني رأيت مآسٍ
مآسٍ تجعل القلب يتفطر والفؤاد يتمزق

هل صدقتموني أم أحكي لكم القصص التي عرفتها؟

القصة الاولى: أنا غرضي شريف
القصة الاولى

أنا غرضي شريف


شابة في الثامنة عشرة من عمرها، من بلد عربي... مقيمة في دولة أوروبية
محجبة ومتدينة وملتزمة
تشعر بالوحدة والغربة
دخلت التشات ملتمسة التسلية والتواصل مع عالمها العربي واخوتها المسلمين..
بدأت التشات مع أحد الشباب المصريين
وبعد فترة قال لها انه يحبها.. فقالت أنها تحبه
قال لها أسمعيني صوتك... فتوجها للمايك، وتحدثت معه، قال لها صوتك حلو قوي ودافي..
وذابت هي بهاتين الكلمتين

واستمرا في الحديث فترة...
ثم طلب منها ان يرى صورتها... فخافت.. واستخارت
وسبحان الله، دلها الله تعالى على موضوعي (الحب والغرام) في أحد المنتديات ... فاتصلت بي.. (كنت قد نشرته في 3 منتديات)

كان قد مضى لها على علاقتها معه ما يزيد على العام
عندما حاولت ان أسألها عنه وعن نيته، كانت متيقنة 100% ان نيته شريفة ... كانت فقط خائفة من أن ترسل له صورتها، لكن لم يكن لديها أدنى شك في نواياه
وكان من العبث بمكان أن أناقشها في حقيقة هذا الحب الذي ينشأ من وراء الشاشات وهل هو حقيقة ام خيال... فأحببت ان اكون عملية معها، وقلت في نفسي، هذه فتاة ابتلاها الله بالحب، فليس من الحكمة أن نناقش الان هل كانت الاسباب المفضية لهذا الحب حلالا أم حراما، فقد سبق السيف العذل، ولا حل أمامنا إلا ما بينه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلاج مثل هذه الحالات بقوله (لم ير للمتحابين غير النكاح) .. واستبشرت الفتاة، فقد كان هذا املها، وهذه نيته التي أكدها لها مرارا وتكرارا...

طبعا أقنعتها ان تشرك معها أحدا متفهما من عائلتها في هذا القرار، فأشركت أخاها الأوسط....

وعرضت عليها أن يتعرف أحد أبنائي الشباب المصريين (صار لي كثير من الأبناء المصريين، بارك الله فيهم ووفقهم لكل خير) على ذلك الشاب، واخترت شابا من نفس بلده، ورحب الشاب (ابني يعني) بالمهمة... وطلبنا من الفتاة أن تأتينا برقم هاتف حبيب القلب وعنوانه، وتقدمنا له على أننا من أقاربها ونريد أن نسأل عنه لننسق الأمر معه...

ماذا تتوقعون حصل بعد ذلك؟

بالفعل.. بمجرد أن عرف الفتى أننا نطلب رقم هاتفه وعنوانه لنسأل عنه.. وإذا به كما تقولون (فص ملح وذاب)
وطبعا كان علينا أن نحتوي الصدمة التي أوشكت ان تطيح بالفتاة التي لم تصدق انها كانت مخدوعة فيه بهذا الشكل، وأن قصتها مجرد تكرار لمئات القصص المشابهة
لم تصدق انه كان مثلهم... كانت متيقنة أنه مختلف...


أسأل الله تعالى أن يهديها ويعوضها خيرا

وهذه النوعية من القصص تكررت كثيرا بكل أسف معي... وصرت أعرف علاجها...
هاتي يا ابنتي الرقم نسأل عنه... فإذا به يختفي...

ومع ذلك لا أستطيع دوما أن أنهي القصص من بداياتها... فأحيانا يكون التعلق شديدا جدا، فلا بد من تمهيد طويل، وتقوية لعزيمة الفتاة وإيمانها بربها وتوكلها عليه، وحثها على التزام أوراد من نوافل وقرآن وأذكار واستغفار، قبل ان نحاول اتخاذ الخطوات الحاسمة، حتى لا تنهار الفتاة المسكينة...
عصم الله الجميع بالتقوى والعفة...


أنتظر تعليقاتكم على هذه القصة.. قبل أن نبدأ في القصة التالية...




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هبه
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : انثى العمر : 35 عدد الرسائل : 519
المهنة : البلد :
الالتزام بالقوانين :
90 / 10090 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 171
تقييم الاعضاء للعضو : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......   الجمعة أبريل 18, 2008 10:56 pm

بتسألى ممكن نبطل شات؟
ممكن نبطل شات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: القصة الثانية: هي أحبته، لكن ما ذنبه؟ هو كان يتسلى فقط!   السبت أبريل 19, 2008 9:49 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا كان نفسى اسمع ارائكم قبل منقل ليكم القصة التانية
على العموم انا هنقلها ليكم واسمع رايكم بعدها
القصة الثانية:
هي أحبته، لكن ما ذنبه؟ هو كان يتسلى فقط!


كانت فتاة مراهقة، سمعت من صديقاتها عن عالم التشات المجهول ومغامراته اللطيفة... كل منهن صار لها صاحب عبر التشات من الجنس الآخر... وكان الأمر مثيرا وشائقا ومضمونا في نفس الوقت، فما هو أقصى شيء ممكن أن تخسره؟ انها في بيتها، محصنة خلف شاشتها، لا خروج ولا دخول، وفوق ذلك هي ملتزمة، وتخاف الله وتتقيه، فلن تتجاوز أي حدود في الحديث، عادي يعني... مثل اي كلام مع الزملاء في المدرسة أو الكلية...

ودخلت التشات........... وبدا الأمر مسليا جدا... وليس في الحديث مع الشبان ما يختلف عن الحديث مع البنات............ لماذا إذن كل هذا الحذر والتحذير منه؟؟
ها هي تصول وتجول فيه بشكل عادي تماما!!

إلى أن دخل فلان............
فلان هذا كان ظريفا جدا... خفيف الدم......... حاضر البديهة......... ويبدو متدينا أيضا مثلها......
وانتقلا لغرفة خاصة
ثم للماسنجر
ونمت المشاعر في قلبها بمرور الأيام والشهور، وبدأت تحكي له تفاصيل دقيقة عن حياتها الخاصة... وباتت تستعذب الساعات التي تمضيها بصحبته، تبوح له بأسرارها وتشكي له همومها، وتشركه في كل أفكارها وخواطرها

لكن شيئا غريبا كان يؤرقها!!
تقول لي:
كنت كلما وقفت لأصلي بين يدي الله أشعر بأنني منافقة
وكلما حاول أحد الشباب في الكلية التقرب مني وصددته وأفهمته أنني لست من ذلك النوع أشعر بالازدواجية

وتفاقم هذا الهاجس في نفسها وبات ينغص عليها.. فما إن تنتهي الساعات الجميلة من التشات حتى تبدأ هذه الأفكار والخواطر بمهاجمتها...

إنها في الكلية مثال الفتاة الملتزمة المحتشمة المتحفظة في سلوكياتها، قدوة لجميع زميلاتها... لكنها كانت تعرف في اعماق نفسها أنها ليست قدوة حسنة، وأنها ما إن تختلي بنفسها في غرفتها، حتى يشاركها هذه الخلوة شاب يناجيها وتناجيه، وتنسى معه تحفظها ، وتنطلق على سجيتها مازحة وشاكية وباكية ومصغية ومفشية لأسرارها.... وممضية بصحبته الساعات الطوال دون أن تشعر...

وشاء الله تعالى أن تبدأ بحضور بعض دروس الدين...
عرفت أن ما تفعله معصية، ولا يليق بالمؤمن التقي... خاصة بعد أن تطور الامر بينهما إلى تلميحات بالإعجاب وبما بعد الإعجاب، كانت تحاول دوما أن تضع حدا لهذا، وتبقي الامر على انه مجرد صداقة ....
وفي لحظة صدق مع نفسها، أرسلت له وطلبت منه أن يتوقفا عن التشات لانه لا يجوز....

ترى ماذا كانت ردة فعله؟
وماذا حصل بعد ذلك؟
هي أحبته، لكن ما ذنبه؟ هو كان يتسلى فقط!



وفي لحظة صدق مع نفسها، أرسلت له وطلبت منه أن يتوقفا عن التشات لانه لا يجوز....

فوافق فورا
وتوقفا.. بعد عامين من الإدمان

لم يكن الشفاء من هذا الإدمان سهلا أبدا....
لقد قاست منه ألوان القلق والعذاب والشرود... استمرت شهورا

لم تستطع ان تصدق أنه استغنى عنها بهذه السهولة... وأنه لم يكن يفكر بها كما تفكر به...
حاولت أن توهم نفسها كثيرا أنه لازال يفكر بها.. وأنه سيعاود الاتصال بها يوما ما...
بنت قصوار من الاوهام على أسس من الخيال والأحلام.... وانهارت كلها...

استغرق الامر منها أكثر من عام، لتداوي جراح قلبها، وتستعيد توازنها وهدوء نفسها، وتعود لممارسة حياتها بشكل طبيعي

ترى هل كانت التجربة لذيذة أم مؤلمة؟

لو سألتها هذا السؤال لأجابتك فورا:

أحمد الله تعالى أن هداني قبل أن أنجرف وراء عواطفي وأهوائي أكثر من هذا، أو أخسر احترامي لنفسي... لكنها تجربة مرة، لا تساوي لذتها المؤقتة الصراعات النفسية التي كنت أعيشها خلالها، ولا الآلام التي عانيتها بعدها حتى تجاوزت الأزمة....

نسأل الله تعالى أن يعوضها بمن يسعدها في الدنيا والآخرة، وأن يعصم سائر بناتنا من هذه الفتن والآلام...

----------------

ليست كل القصص تنتهي يا إخوتي بهروب الحبيب... بعض القصص تتعلق فيها الشابة بالشاب وهو لا يشعر ولا يكترث... فهو لم يدخل أصلا باحثا عن حب، بل لمجرد التشات... وتخرج الشابة بقلب محطم ومشاعر مجروحة.....
فلماذا كل هذا؟ أما كان في التحصن بتقوى الله واجتناب هذه النجوى خير ومنجاة من هذه الآلام...

عموما اختنا هذه أسعد حظا بكثير من الاخت اللتي سنحكي قصتها في المرة المقبلة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هبه
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : انثى العمر : 35 عدد الرسائل : 519
المهنة : البلد :
الالتزام بالقوانين :
90 / 10090 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 171
تقييم الاعضاء للعضو : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......   الأحد أبريل 20, 2008 12:54 am

ممكن نبطل تشات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: نحن أصدقاء لا أكثر... أنا واثق من هذا   الأحد أبريل 20, 2008 11:26 pm


انا عارفة ان فى ناس هتسمع الكلام زيك ياهبه
بس انا بردة عايزة انقل باقيت القصص اللى عندى على سبيل العظة
يمكن لسه فى حد ناوى يكمل
القصة الثالثة
نحن أصدقاء لا أكثر... أنا واثق من هذا


هاجرت مع أسرتها لبلد عربي...
درست هناك الدراسات الشرعية وتعمقت بها، فقد تميزت دوما بالذكاء والنباهة وقوة الحفظ
ومن خلال المنتديات تعرفت على هذا الشاب المتمكن من العلوم الشرعية... ومن بلدها الذي تحن إليه..
قررت أن تستشيره في مسألة لا تفهمها
فأضافته على الماسنجر وتناقشا...
كم هو ذكي وألمعي...
وصارت كلما استعصى على فهمها شيء فزعت إليه
وكلما وجدته على الماسنجر سلمت عليه فقط وسلم عليها
ربما زاد الامر قليلا فاطمأنت على سير دروسه واطمأن على سير دروسها
وكان لا بد من أجل اللباقة أن تطمئن على امتحاناته، ويطمئن على امتحاناتها
وعندما بدأت الإجازة أسرعت للماسنجر بلهفة لتمضي معه بعض الساعات يثرثران عما درساه وعن أساتذتها وأساتذته وما قرأه وما قرأته... والموضوع الفلاني وكيفية الرد عليه، والموضوع العلاني وكيفية تفنيد التهم الواردة فيه...
وكلما بدرت منها كلمة ذكاء وحسن فهم، كان ينفحها بكلمته المشهورة (والله أنت عسل) وكانت الكلمة تذوب في قلبها كالعسل أيضا...
تعلقت به من كل قلبها... لكن حياءها كان يمنعها من التصريح...
(لا أدري حقا لماذا لا يمنعها حياؤها من الثرثرة مع شاب أجنبي، ومناجاته، والانفراد بالحديث معه لساعات، وتبادل القفشات والضحكات والوجوه المعبرة معه... لكن هكذا..)

أعجب بها كثيرا.. وكان هذا الإعجاب يقفز من بين كلماته وأحاديثه معها... وكان قلبها يدق بقوة..
لكنه كان يعلم أنه إعجاب وحسب، فلا هو مستعد للزواج بعد، ولا ظروفها تناسب ظروفه...
لكن هذا الموضوع لم يكن مفتوحا بينهما أصلا... وبالتالي هي لم يكن يصلها إلا أنها عسل في نظره، وأنه معجب بها جدا جدا.. بعقلها وذكائها ونباهتها وتدينها وشخصيتها...
وباتت تنتظره
وتقدم لها العرسان، فكانت ترفضهم... وتعتذر كل مرة بحجة مختلفة... فالقلب صار مشغولا... ولا مكان فيه لسواه...

ولا تنسوا أنه ملتزم ومتدين، وهي ملتزمة ومتدينة


نحن أصدقاء لا أكثر... أنا واثق من هذا
في هذه الأثناء هداه الله، وزاد التزامه، وسمع من يقول بأن التشات بين الجنسين لا يجوز...
كان دارسا للفقه، ولم يكن ليمرر كلمة (لا يجوز ) هذه هكذا، دون أن يناقش ويبين أن الأصل في الأشياء الإباحة، وأنه يستعمله استعمالا نظيفا لا ريبة فيه ولا شبهة، بل لتدارس أمور دينه... ونشر العلم الشرعي...
وكان يصيح بهم: لا تشددوا على الناس وتحرموا الحلال دون دليل...

لكن الله سخر له من حاوره، وأقنعه أنه إن كان واثقا من مشاعره، فأنّى له أن يثق بمشاعر من يحاورهن؟ وكيف يثق أن أمنياتهن لا تحوم حوله؟ وأن واجب المسلم ألا يكون فقط حريصا على قلبه، بل على قلوب إخوته وأخواته أيضا.... ولما اعترف أنه لا يمكن أن يرضى لخطيبته أو زوجته في المستقبل أن تمارس التشات مع أي شاب، اقتنع أخيرا أن ما يفعله خطأ....
خشي من هذا... وقرر أن يتوقف من باب الاحتياط...

***************

ذهلت لتوقفه... لم تدر ما تفعل... ارسلت له بضع رسائل بحجة الاطمئنان على دراسته كالعادة، فتجاهلها...
لم تعد تراه على الماسنجر... يبدو أنه عمل لها بلوك

***************

- لقد جاءك خطيب ممتاز... ما حجتك هذه المرة في رفضه....
- لا أريد.... قلت لكم لا أريد أن أتزوج...

****************

- حالك أصبح غير معقول ولا مقبول... ماذا سيقول عنا الناس ونحن نرفض العرسان واحدا تلو الآخر... هل لك قصة... هل هناك أحد في حياتك...
- لا .......... قلت لكم لا........... لماذا لا تصدقونني

****************

- لم أعد أحتمل دلع البنات هذا، ستتزوجين رغما عنك...

ويوم عقد نكاحها، أغمي عليها.... وكانت فضيحة لعائلتها........
وبلغه الخبر...
وجاءه عن طريق صديق مشترك لهما عتاب منها...
" لماذا تخليت عني... لقد كنت أنتظرك."

عرف أنه حطم قلبها، وربما حياتها دون أن يقصد....
لقد كان فقط يتسلى...
وستبقى هذه نقطة سوداء في ضميره... تؤرقه مدى الأيام......

غفر الله له ولها ولجميع المسلمين والمسلمات






عدل سابقا من قبل sara_elmahdy في الأحد أبريل 20, 2008 11:39 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: تشات في سبيل الله   الأحد أبريل 20, 2008 11:37 pm

القصة الرابعة:
تشات في سبيل الله
(والضرورة لها احكام برضه)


التقيا عبر أحد المنتديات الإسلامية....
واتفقت مجموعة من الشباب والبنات على القيام بنشاط خيري لخدمة المجتمع...
وحددوا موعداً للاجتماع
والتقوا جميعاً...
وهناك رأته....
شاب وسيم طموح، منطلق، متدفق بالحيوية والشباب، ذكي، لبق، خفيف الظل، وفوق كل هذا متدين... من بلد عربي آخر ويدرس في بلدها... ولعل هذا مما زاده جاذبية في نظرها

حاولت ان تصرف تفكيرها عنه... لكنه كان يفرض نفسه على خيالها وأحلامها بقوة...
وكان لا بد أن تتعدد لقاءات الماسنجر لتنسيق هذه الأنشطة الخيرية...
وكان لا بد –من وجهة نظره على الأقل- من أن يتحدث معها هي بالذات بالساعات، لأنها كانت تتمتع بشخصية قيادية قوية، وتفرض نفسها على من يريد أن ينسق أي مشروع..

أعجبته شخصيتها، وذكاؤها وتدينها
وصار يطيل الحديث معها..

أراد ان يستعرض خفة ظله، فكان لا يوفر نكتة ولا قفشة لينتزع منها الضحكات تلو الضحكات التي كانت تكتبها له هكذا هههههههههههه ... فكانت أكبر دافع له ليزيد ويجود..

لم تستطع أن تمنع نفسها من المقارنة بينه وبين خطيبها..

كان خطيبها يملك كل المواصفات التي تجعله حلم كل فتاة ملتزمة:
شهادة علمية، وعائلة مرموقة، ودين وخلق وطيبة، وحب كبير لها...
لكنه لم يكن بخفة ظل وحيوية هذا الأخ في الله...
وعاشت صراعا مريرا...

انتهى بفسخ خطوبتها، وحسم المسألة لصالحه..
وصار الطريق ممهدا أمامه

فهل سيتحرك؟
تشات في سبيل الله
(والضرورة لها احكام برضه)


وعاشت صراعا مريرا...
انتهى بفسخ خطوبتها، وحسم المسألة لصالحه..

وهنا استيقظ أخونا في الله مما كان فيه....
اعترف لها أنه لا يفكر في الزواج أبدا، وأنه لن يتزوج إلا من بلده، وأنه يعتذر بشدة إن كان سببا في فسخ خطوبتها...
لكنها لم تصدق كلمة واحدة مما قالها
كانت متأكدة أن أخلاقه ودينه دفعاه ليقول هذا حتى لا يكون سببا في تعاسة غيره، وأن اهتمامه وحرصه على أن يقول لها هذا، أكبر دليل على مدى رقته، واهتمامه بها، وحرصه على مشاعرها وسعادتها...
وبقيت تنتظره
وترفض الخطاب واحدا تلو الآخر...

وشعر هو بهذا......... وفكر بها... إنها لطيفة ومثقفة وذكية وذات شخصية جذابة جدا... لكنها ببساطة شديدة لا تناسبه، وليست هي التي يبحث عنها...
فما هذه الورطة؟؟..

وبدأ يتهرب، وينسحب...
بدأ يتجنب التشات، ويتجنب اللقاءات الجماعية .. لكن لا جدوى...
ولم يجد حلا إلا أن يعلن أنه خطب، ويشيع هذه الشائعة، لتفهم تماما ألا أمل لها معه..

سألتُه: هل أدركت الآن خطأك
قال:" نعم والله، عرفت أنني كنت متساهلا ولم أحسب حساب سلوكياتي، وكيف يمكن أن تؤثر على الآخرين.. ظننت أنني لأنني شاب فلست مضطرا للتحفظ ، حاولت ان أثبت وجودي في المجتمع الجديد بالاستظراف وخفة الدم، لألفت الأنظار... لكنني لم أكن أتوقع هذه النتائج أبدا...
أنا فعلا نادم ومتألم لأجلها... وأتمنى أن يرزقها الله بمن يعوضها خيرا عما فاتها، وأن يغفر لي ما فرطت في جنبه
وأعاهد ربي على أن أكون ملتزما حقيقة لا كلاما، ولا اتعامل مع الاخوات إلا في حدود الضرورة وبتحفظ شديد..."

نسأل الله تعالى له التوفيق والثبات، وأن يعوضهما الله تعالى خيرا..

ادعوا لهما يا إخوتي

وتابعوا القصة التالية إن شاء الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: القصة الخامسة: معاً نخرب بيتنا   الأحد أبريل 20, 2008 11:41 pm

القصة الخامسة: معاً نخرب بيتنا
معا نخرب بيتنا


عبر أحد الاندية التقيا
ولتنظيم الأنشطة المشتركة كانا يلتقيان بالساعات على الماسنجر في سبيل الله
ولما كانا من نفس البلد، فقد وجدا أن الحديث على الهاتف سيكون أفضل...
فانتقلا للهاتف..
كل المكالمات كانت في سبيل الله، لتنسيق الانشطة الخيرية والدعوية

تذمرت زوجته كثيرا من طول مكالماته مع هذه (الأخت في الله) .. فكان ينهرها بشدة على هذه الشخصية الضعيفة، وقلة الثقة بالنفس، وسوء الظن بأختها في الله..

وطالت المكالمات أكثر.. وبين الهاتف والتشات، بدأ يتخلل حوارهما المداعبات تارة، وبث الهموم تارة أخرى، والشكوى من هذه الزوجة التي لا تدعه يهنأ بعيشته، ولا تقدر عمله الدعوي وصناعته للحياة...

والتقيا.....

ورفضت رفضا قاطعا أن تكون زوجة ثانية... فهي لا ترضى أبدا بالضرة....
فلم يكن أمامه خيار آخر إلا أن يطلق زوجته ليتزوجها...
ويحيا الحب
ويحيا التشات
وتحيا الاخوة في الله..
واشتهرت حكايتهما في البلد

(النهاية)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: القصة السادسة: نحن نتعاون على البر والتقوى   الأحد أبريل 20, 2008 11:46 pm

القصة السادسة

نحن نتعاون على البر والتقوى


أخت نعرفها، داعية شابة ذات شخصية لطيفة ومحببة، رغبت في بحث بعض مسائل الخلاف، فلجأت للمنتديات، ثم قبلت إضافة أحد طلاب العلم المميزين، والذي كان بدوره داعية أو مشروع داعية ممتاز...
بدءا يتباحثان في الامور الفقهية والشرعية المختلفة، ثم بدءا يتناقشان في شتى المسائل الشرعية ثم الاجتماعية ثم الادبية.... ثم الشخصية...
وركن كل منهما للآخر...
وزين لهما الشيطان أعمالهما..
ونشأ بينهما ما سينشأ بين أي شاب وشابة ينفردان ويتناجيان بعيدا عن الرقباء، فهذه سنة الله في بني البشر منذ خلق آدم وحواء.. . الدين والالتزام لا يعني أن القلوب تحجرت، وأن المشاعر تجمدت والاحاسيس ماتت... بل العكس هو الصحيح، فالقلب البكر تكون أحاسيسه أشد رهافة ومشاعره أكثر توقدا...
وتحول الأمر بينهما من تبادل للرأي إلى تبادل للعواطف، وبوح بالمشاعر...
والمعصية أولها حلو جذاب.. وآخرها علقم وحنظل...
بعد مرور شهور وشهور على هذا الحال، والروح تخبو، والقلب يقسو، ولذة العبادة تختفي، والطاعات تنكمش، وهما لا يشعران.... بدءا يتجهان ويفكران في تتويج هذه العاطفة برباط شرعي ...
لكنه نسي في غمرة غرقه معها أن يخبرها أنه مرتبط بغيرها...
وتحولت حياته جحيما... لم يعد يطيق صبرا على خطيبته التي كانت لا ترقى للمستوى الفكري ولا الوجداني لهذه الحبيبة...
بقيت تنتظر أختنا في الله ان يتخلص هو من هذا العبء الذي يحول دون ارتباطهما، وكم نصحناها أنه لا يجوز لمؤمنة أن تبني سعادتها على خراب بيت أختها...
لكن الحب أعمى
ويبدو أن الحب –عندما لا يكون حلالا- لا يعمي البصر فقط، بل يعمي القلب والبصيرة...
... واستمرت العلاقة لسنة أخرى... بين شد وجذب، مع تجديد لعهد الحب وميثاقه بينهما.... (ويريان كل هذا لايتنافى مع أمره تعالى {ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض، وقلن قولا معروفا} ولا حول ولا قوة الا بالله على الهوى عندما يصبح هو شيخنا ومفتينا)

لم تشعر أختنا بما ضاع منها من أحوال ومن طاعات، وما آلت إليه دروسها من خواء روحي...
ومنذا الذي سيهتدي أو ينجذب لكلام لا يصاحبه تطبيق؟.. أو مواعظ تخرج من قلب غارق في المعاصي، لاه غافل عن ذكر الله، غلبه الهوى، وغره حِلم الرحمن؟...
وبقيت متعلقة بأحبال الهوى وشباك الأوهام، طيلة ثلاث سنوات هي عمر علاقتهما....

ثم أذن الله تعالى لها أن تستيقظ من غفلتها، ربما لسابق عهدها معه وفي طاعته، إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، وأدركت ألا أمل في هذا الحب الموهوم ، وقطعت علاقتها بذلك الحب الانترنتي التشاتي الموهوم... بعد أن شعرت كم انساقت بسببه لأمور وأحاديث وأفعال وأحوال ما كانت تتخيل يوما ان تصدر منها... وبعد أن ندمت على ما ضاع منها من أحوال وأنوار وصلة بالله تعالى وخشوع ورقة قلب بسببه

وقررت أن تحرق سفن العودة، وترتبط بأحد الخاطبين الذين تقدموا لها وفق الأصول والدين... داخلين البيوت من أبوابها، لا من نوافذها ولا شاشاتها....

لكن ترى.. ما الذي خلفته تلك العلاقة عبر هذه السنوات الثلاث من آثار في قلبها وقلبه؟ ... وهل ستكون لها آثار على حياة كل منهما الزوجية لاحقا؟؟..


نسأل الله تعالى لها التوبة والغفران، وأن يعيدها أفضل مما كانت... إنه هو الغفور الرحيم..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: القصة السابعة:فسخ خطبته، لكن حبيبته قرطسته   الأحد أبريل 20, 2008 11:51 pm

القصة السابعة:
فسخ خطبته، لكن حبيبته قرطسته



شاب متفوق مميز ذكي... من أحد الكليات العلمية الصحية
متدين أيضا وملتزم.. حريص على صلاته وصيامه، وعلى المشاركة بفعالية في المنتديات الدينية... والمشاريع التي يجتمع عليها الشباب والشابات في المنتديات الاسلامية..

أعبجته فتاة من الزميلات في المنتديات... كلمة منه على كلمة منها
وجه ضاحك منه على وجه بيتنطط منها
رسالة خاصة منه على رسالة خاصة منها
ووصلا للتشات... والهدف كالعادة نبيل... بل وفي سبيل الله... فهما يريدان أن يتفقا على أحد المشاريع التي ستكسر الدنيا وتخدم الاسلام....
(مسكين يا اسلامنا كم نشوهك بسوء فعالنا، ونلصق بك كل اخطائنا وعثراتنا)
واسترسلا
ومرت الشهور
وكل منهما لا يجد اللذة ولا السعادة الا مع الشاشة ولوحة المفاتيح، يبثها لواعج قلبه، ويستقبل عبرها كلام الحب والغرام من الطرف الاخر...

وبرضه لا بأس من الاتفاق على بعض العبادات التي نؤديها معا، لتكون هذه الجلسة التشاتية الغرامية أيضا في سبيل الله...

ومرت السنة تجر أختها...

تخرج وآن الأوان ليخطب ....
لكن ماذا يفعل بابنة عمه التي كان قد خطبها منذ كان طالبا في السنة الثالثة؟؟؟
لقد اختارها بمحض إرادته ومباركة والديه وعائلته.... فماذا يفعل معها الان...
وكيف يترك حبيبة قلبه، التي أدمن الحديث معها يوميا لساعات طوال، وصارت تعرف كل تفاصيل حياته، من أجل فتاة كل ما يجمعه بها خطوبة ودم وقرابة ورحم، وانتظار منها له طيلة هذه السنوات...
لكن الخطوبة أمرها سهل... كلها خاتم وينفسخ... والعم والأب يمكن أن يغضبا قليلا ثم يرضيا...
الامر فقط يحتاج بعض التمهيد والتخطيط.. وبعض الوقت...
وكان على الحبيبة أن تصبر بضع شهور أخرى، ريثما يتم التخلص من الخطيبة، ثم تشفى جراح الاهل، ثم يمكن طرح الموضوع الجديد عليهما، خاصة أنه يستلزم سفرا لمدينة أخرى بعيدة...

ولم يكن الامرسهلا أبدا مع الوالد، فهذه ابنة الاخ، وقطعة من اللحم والدم، وقد انتظرتك ثلاث سنوات أو يزيد، وضاعت منها عشرات الفرص...
ثم اننا لم نرغمك عليها، بل أنت من عبرت عن رغبتك بها لخلقها ودينها، فخطبناها لك.... فكيف أواجه عمك الآن؟؟؟...

لكن صاحبنا أصر على موقفه... فالحب يعلو ولا يُعلى عليه...
حطم قلب ابنة عمه المسكينة
وجرح عمه
وقطع رحمه
وأغضب والديه
ومضى يزف البشرى لحبيبة القلب، التي كانت قد تغيبت من فترة عن التشات.. ربما كي لا تثقل عليه في هذه الفترة الحرجة ...
ومضى يرسل الرسائل تلو الرسائل... وبعد أكثر من أسبوع جاءه ردها...
"عذرا.. كان عقد نكاحي بالامس، فلم أعد أستطيع أن أنتظر.. وكان عريسا لا يعوض.... ستظل ذكريات علاقتنا الجميلة دائما في قلبي... "

ودمتم بخير ...


انا عارفة انى طولت عليكم فى القصص دى بس انا طبعا ناقلاها للافادة مش اكتر وياريت تقبلوها منى
وياريت كلنا نتعظ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هبه
المشرف العام
المشرف العام


الجنس : انثى العمر : 35 عدد الرسائل : 519
المهنة : البلد :
الالتزام بالقوانين :
90 / 10090 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 171
تقييم الاعضاء للعضو : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......   الإثنين أبريل 21, 2008 12:53 am

ممكن تتعمل فيلم قصير
هى طويله بس مثيره تحبى تقريها
وبجد وااسفاه على حال الناس دى
اللى احنا اكيد منهم
ربنا يسامحنا كلنا ويغفر لنا كلنا
مجتمعنا سمحلنا بحاجات مكناش نعرف واحنا صغيرين انها حرام
ومتصوره انا لحد دلوقتى انه ذنب القلب وانا ذنبى ايه
استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Modypiano
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر العمر : 34 عدد الرسائل : 323
الالتزام بالقوانين :
0 / 1000 / 100

لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : -4
تقييم الاعضاء للعضو : 3
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......   الإثنين يونيو 30, 2008 5:10 pm

موضوع الشات مش معدى ولا مرض هنخاف منه بس انا عايز اوضح ان العيب فى اللى بيستخدم الشات مش الشات نفسه العيب يا جماعة مش فى التكنولوجيا انما العيب فينا احنا كبشر وبالنسبة للبنات اللى بيخففوا عن نفسهم ان المشكلة فى الشات لأ انا بقه بقول ان المشكلة فيهم هما لانهم مجانين ولا بقه لما الام تلاقى ابنها مثلا بيلعب بالنار والنار حرقته فالمفروض الام تخاصم النار وبعد كده تاكل الاكل نى وبلاش تطبخه بقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......   السبت يوليو 12, 2008 10:21 pm

معاك حق طبعا يامسيو
ان التصرف السئ للتكنولوجيا بتخلينا نكرها
فبردة لازم نبطل الشات




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يا ولاد ويا بنات ..ممكن تبطلوا شات.......
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرئيسية :: ركن الأصدقاء :: العيادة النفسية-
انتقل الى:  
خدمات الموقع
الرعاة الرسميون للموقع
الفيس بوك