الرئيسية
الوووووووووووو..اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم...شرفتنا بزيارتك ..ويارب ماتكونش اخر مرة ويارب توافق تسجل وتشارك معانا



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  المنتدي  الرئيسية  

شاطر | 
 

 تمرينات المشي أفضل وسيلة لعلاج هشاشة العظام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr_ahmed_akl
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر العمر : 32 عدد الرسائل : 1603
الموقع : www.dr-akl.tk
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
95 / 10095 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 1249
تقييم الاعضاء للعضو : 3
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

مُساهمةموضوع: تمرينات المشي أفضل وسيلة لعلاج هشاشة العظام   الخميس يوليو 16, 2009 12:49 pm


أكدت أبحاث المؤتمر العلمي الدولي ال11 لكلية العلاج الطبيعي بجامعة القاهرة أن تمرينات المشي تعتبر وسيلة جيدة لتقليل هشاشة العظام، وأن العلاج الطبيعي الكامل المضاد للاحتقان له تأثير كبير في علاج الليمفاوديما. وأشارت إحدى الدراسات إلى أن الوقاية من هشاشة العظام وما يترتب عليها من كسور الفقرات القطنية لدى السيدات ما بعد انقطاع الدورة الشهرية من أهم المشكلات التي يحاول المتخصصون في الرعاية الصحية حلها. أوضحت أن تمرينات المشي من أفضل الوسائل التي تزيد من كثافة العظام وتقلل من مخاطر الكسور لدى السيدات بعد انقطاع الطمث، وأن العلاج المغناطيسي خاصة ذا الترددات المنخفضة هو وسيلة أخرى لعلاج الهشاشة.

وقد أجريت الدراسة على 20 سيدة ممن يعانين من نقص كثافة العظام في المنطقة القطنية بعد انقطاع الطمث، وتم تقسيمهن عشوائيا إلى مجموعتين الأولى مارست تمرينات المشي والأخرى تم علاجها بالمغناطيس، وقد تم تقييم المجموعتين عن طريق قياس كثافة العظام وقياس شدة الألم قبل وبعد 8 أسابيع من العلاج، وأظهرت النتائج تحسنا في كثافة العظام في مجموعة تمرينات المشي، ولم تظهر أي تغيير في مجموعة العلاج المغناطيسي، أما شدة الألم فقد قلّت بصورة فعالة في مجموعة العلاج المغناطيسي عنه في مجموعة تمرينات المشي، وخلصت الدراسة إلى أن تمرينات المشي تعتبر وسيلة جيدة لتقليل الهشاشة.

ويقول الدكتور ماهر القبلاوي أستاذ العلاج الطبيعي بجامعة القاهرة ومقرر عام المؤتمر إن أحد الأبحاث تناول العلاج بالوخز بالإبر، موضحا أن هذا النوع من العلاج فن صيني قديم للتداوي وأصبح شائعا على مستوى العالم في العقود القليلة الماضية، ليس فقط كوسيلة تخدير للعمليات الجراحية ولكن أيضا في علاج العديد من الأمراض التي لا تستجيب للعلاج التقليدي.

وأضاف أن الوخز بالإبر أظهر تأثيرا ملحوظا بالإضافة إلى عدم وجود آثار جانبية له، وأنه بسيط في الاستخدام، وأكثر أمانا، وذو فاعلية وتكلفة أقل، مشيرا إلى أن التأثيرات الملحوظة من الوخز وضعية وقياسية.

وأشار إلى أن أحد الأبحاث تناول تمزقات الأربطة الصليبية حيث تسببها الإصابات العنيفة مع إصابات أخرى للركبة، موضحا أن تمزق الرباط الصليبي الأمامي يمثل واحداً من ثلاثي “دنجوهو” المشهور مع إصابة الرباط الداخلي والغضروف الداخلي للركبة، حيث إن تلاقي الأربطة الصليبية بالركبة يثبت نهاية عظمة الفخذ مع عظمة القصبة.

وأوضح أنه لاختبار الأربطة الصليبية يتم ثني الركبة مع قبض عظمة القصبة بقوة وجذبها للأمام، وفي حالة تمزق الرباط الصليبي الأمامي تجذب عظمة القصبة للأمام، وفي حالة التمزق الخلفي تجذب إلى الخلف.

ونصحت الدراسة بأهمية معالجة إصابات الأربطة الصليبية لمنع تكرار الإصابة وبعد الجراحة لابد من تقوية الأربطة العضلية الرباعية، وأشارت إلى أن غضروف الركبة هو المفتاح الرئيسي للمحافظة على سلامة ومنع حمل الاحتكاك وحمل الضغط على غضاريف مفصل الركبة، وأن الغضروف الخارجي يحمل 60% من الضغط الحملي على الجزء الخارجي من الغضروف الداخلي.

الغضروفان الداخلي والخارجي لهما مستقبلات حسية عن طريق التحامهما مع الرباط الصليبي الأمامي والخلفي، وأيضا مع الحافظة المحيطة بالركبة، وهذا يساعد على التوازن في شكل الغضروف، حيث إنه نصف دائري، وهذا الشكل الدائري والمقطع المثلثي يساعد على زيادة ثبات نهاية عظمة الفخذ على عظمة قصبة الساق للحفاظ على التوازن، وبذلك تكون المحافظة على الغضاريف واحداً من أهم أهداف أطباء وجراحي الطب الرياضي، وخلصت الدراسة إلى أن إزالة الغضروف من البداية تمثل نهاية للركبة.

ودعت دراسة أخرى إلى أهمية وجود تعاون بين أخصائي الولادة وأخصائي العلاج الطبيعي خلال الولادة وبعدها، فأخصائي العلاج الطبيعي ذو الفهم الجيد لآلية الولادة الطبيعية وطريقة معالجتها يمكن أن يقدم لأخصائي الولادة مساعدة عظيمة لأوضاع الولادة المختلفة وتمارين التنفس وطرق الدفع، كما أن تمارين ما بعد الوضع تعتبر مطلبا مهما للنساء بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية، فهي تساعد السيدات على المحافظة على الشكل واسترجاع الوزن والنغمات العضلية خاصة عضلات أرضية الحوض، وذلك ضرورة لمنع السقوط والتبول اللاإرادي والمشاكل النسائية الأخرى. وانتقل للحديث عن دراسة حول تأثير تعزيز برنامج العلاج الطبيعي بالتمرينات الحسية العميقة للكتف على الألم والوظيفة والقوة في حالات متلازمة انحشار العضلات المدورة للكتف، موضحا أنه تم إجراؤها على 30 مريضا تم تقسيمهم إلى مجموعتين، وتكوين البرنامج التأهيلي للمجموعتين من استخدام الموجات فوق الصوتية مع مضاد الالتهاب وتمرينات تقوية وأخرى للاستطالة، لكن المجموعة الثانية أضيف إليها برنامج تدريب للمستقبلات الحسية العميقة، وبعد استمرار العلاج لمدة أربعة أسابيع 3 جلسات في الأسبوع تم قياس الألم والوظيفة والقوة، وتبين وجود تحسن في المجموعتين ولكن بنتيجة أفضل للمجموعة الثانية بالنسبة للألم والوظيفة، ولم يوجد فرق بينهما في القوة.

وأوصت الدراسة باستخدام تمرينات المستقبلات الحسية العميقة للكتف لأنها تقوم بتعجيل الشفاء للمرضى.

وقال إن المؤتمر ناقش دراسة عن تأثير التنبيه الجلفاني المستحث لدهليز الأذن في عملية المشي المنتظم لدى مرضى الشلل الرعاش، مشيراً إلى انه خضع لها 24 مريضاً تراوحت أعمارهم بين 55 و65 عاما وتم تقسيمهم عشوائياً إلى مجموعتين متساويتين الأولى مجموعة الدراسة وتم علاجها عن طريق التنبيه الجلفاني المستحث لدهليز الأذن مع برنامج التمرينات العلاجية الملائم، بينما خضعت المجموعة الضابطة إلى نفس برنامج التمرينات العلاجية مع عمل إيحاء بالتنبيه المستحث لدهليز الأذن.

واستمر البرنامج العلاجي لمدة شهرين بواقع يوم بعد يوم وتم تقييم المرضى قبل وبعد العلاج عن طريق جهاز تحليل الحركة ثلاثي الأبعاد ومقياس اليونيفيد المعدل ليناسب تلك الحالات، وأظهرت النتائج أن هناك تحسنا ذا دلالة إحصائية في اضطرابات المشي والاتزان في مجموعة الدراسة عن الأخرى الضابطة، مما يؤكد أن التنبيه الجلفاني المستحث لدهليز الأذن فعال في علاج اضطرابات المشي والاتزان في مرضى الشلل الرعاش.

وتناول المؤتمر أيضا دراسة عن تأثير الضوء المنبعث من الوصلة الثنائية على التئام الجروح، وعنها يقول إن عملية التئام الجروح عملية معقدة وتمر بمراحل متعددة تعتمد على طبيعة الجرح من حيث العوامل المتحكمة في الجرح مثل نوعه كيميائي أو حراري أو ميكانيكي أو غيره، ونوع النسيج المصاب والصحة العامة للمصاب ومناعته والعدوى.

وأوضح أن التئام الجروح يمر بثلاث مراحل: مرحلة الالتهاب ومرحلة التكاثر الخلوي ومرحلة الالتئام الكامل وإعادة ترتيب خلايا الجلد وشكله، وقد وجد أن استخدام الضوء المنبعث من الوصلة الثنائية ذي ثلاثية أطوال موجية مختلفة (،670 ،730 950 نانومتر) يستحث مركز الطاقة في الخلية خاصة عندما يستخدم في مدى الضوء القريب من الضوء الأحمر ووجد أنه يسرع عملية التئام الجروح، وتبين أيضا أنه يعالج آلام المفاصل والعضلات.

دراسة أخرى قامت بتقييم مدى تأثير المجال الكهرومغناطيسي على مشاكل المشي في مرضى الشلل النصفي السفلي، أجريت على 30 مريضاً من الرجال والنساء تراوحت أعمارهم بين 25 40 عاما وتم تقسيمهم عشوائيا إلى مجموعتين متساويتين، تم علاج الأولى ببرنامج تأهيلي ملائم وبإيحاء المجال المغناطيسي، والمجموعة الثانية تم علاجها بالمجال الكهرومغناطيسي تردد 5,0 وقوة المجال 30% وبنفس البرنامج العلاجي، أوضحت النتائج أن هناك تحسنا واضحا لتوتر العضلات وعملية المشي في المجموعة الثانية، مما يشير إلى أن العلاج الكهرومغناطيسي بتردد 5,0 وقوة 30% يعتبر أفضل الطرق في تحسين عملية المشي في مرضى الشلل النصفي السفلي.

وتناول المؤتمر أيضا دراسة عن تأثير العلاج الطبيعي في توزيع ضغط القدم لدى مرضى التهاب صفاق الأخمص أحادي الجانب، وتهدف إلى معرفة تأثير هذا العلاج في توزيع ضغط القدم والألم والعجز الوظيفي في هذه الحالات وخلصت النتائج إلى أنه بالتحاليل الإحصائية تبين أن هناك تحسنا ذا دلالة إحصائية للألم والعجز الوظيفي، وتحسناً ليس ذا دلالة إحصائية لتوزيع القدم، بينما كان هناك فرق ذو دلالة إحصائية في توزيع ضغط القدم بين المرضى والأصحاء بالنسبة للجزأين الداخلي والخارجي من الكعب ومقدمة القدم، بينما ليس ذا دلالة إحصائية في الجزأين الداخلي والخارجي من وسط القدم، وخلصت إلى أن برنامج العلاج الطبيعي المختار مفيد في علاج التهاب صفاق الأخمص.

وأشارت دراسة عن تأهيل مرضى السكتة الدماغية للوقوف باستخدام طريقة الأداء الموجه إلى أن تلك الطريقة تعتبر خطة شاملة لتحقيق ثلاثة أهداف هي: التغلب على نواحي القصور عند المرضى وتطوير وتعظيم الاستراتيجيات الخاصة التي تحقق الأداءات المطلوبة بكفاءة دقيقة وعالية، وتحقيق الأداء الوظيفي واحتياجات البيئة المطلوبة.

وأوضحت أنه للوصول إلى مرحلة الوقوف المتزن لابد من التأكيد على أن القصور يشمل التقلص العضلي وضعف العضلات المقابلة وعدم التحكم في عضلات الجذع والأطراف وعدم الاتزان وعدم القدرة على التحميل على الناحية المصابة وصعوبة القيام والجلوس.

وللتغلب على تلك الصعوبات تستخدم الاستراتيجيات الآتية: التحكم في التقلص العضلي، والتحكم في النشاط العضلي الزائد غير المطلوب، وتقوية عضلات الجذع والأطراف، والتدريب على المحافظة على وضع الجسم عكس الجاذبية، والتدريب على استجابات الجذع والاتزان وتغيير وضع الجسم المفاجئ، والتدريب على القيام من وضع الجلوس إلى الوقوف، والتدريب على التحميل على الناحية المصابة وممارسة وضع الوقوف.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://drahmedakl.healthgoo.com
gogo abo emera
مشرفة استراحة الاعضاء
مشرفة استراحة الاعضاء


الجنس : انثى العمر : 32 عدد الرسائل : 1258
المهنة : البلد :
الهواية :
المزاج :
الالتزام بالقوانين :
100 / 100100 / 100


لتعديل بياناتك : لتعديل بياناتك من هنا
السيكو بيكو : 98
تقييم الاعضاء للعضو : 4
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تمرينات المشي أفضل وسيلة لعلاج هشاشة العظام   الجمعة يوليو 17, 2009 2:27 pm


شكرا ليك يادكتور
ومننساش اهمية المشى للتخسيس لان مش ساعة يوميا
يؤدى لنتيجة سريعة جدا للتخسيس




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تمرينات المشي أفضل وسيلة لعلاج هشاشة العظام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرئيسية :: :: `·.¸¸.·´´¯`··._.· (الـركـن الـطـبـي) `·.¸¸.·´´¯`··._.· ::نورتـــونا
 :: ريجيم في ريجيم
-
انتقل الى:  
خدمات الموقع
الرعاة الرسميون للموقع
الفيس بوك